القائمة الرئيسية

الصفحات

تعرف على تقنية التصوير بالرنين المغناطيسي

هي تقنية يستعملها الاطباء لتصوير جسم الانسان حيث تظهر كافة تفاصيل الجسم و تظهر صور مفصلة حيث تمكن من رؤية المفاصل, الغضاريف, الاربطة, العضلات و الاوتار .. الخ. تعتبر هذه التقنية اكتشافا هاما على المستوى الصحي لانها لا تسبب ضررا لجسم الانسان او خطر التعرض للاشعاعات.
تستعمل هذه التقنية حقل مغناطيسي قوي لتوليد صور لجسم الانسان لا ترى جيدا باستعمال التقنيات الاخرى مثل تقنية الاشعة السينية. يستعمل التصوير بالرنين المغناطيسي لفحص بنية الجسم الداخلية و تشخيص كثير من الامراض الدقيقة و الصعب اكتشافها مثل الجلطات, الاورام او النزيف الداخلي ايضا يستعمل بكثرة في الابحاث لتصوير الدماغ. يمكن ايضا التصوير بالرنين المغناطيسي من رؤية الانسجة بتفاصيل كبيرة و هو الامر المميز لهذه التقنية.


كيف تعمل تقنية التصوير بالرنين المغناطيسي؟

كما نعلم فان اغلب جسم الانسان يتكون من الماء. و الماء يتكون من ذرة اكسجين و ذرتي هيدروجين (بروتونات) هذه الاخيرة تقوم بالاصطفاف في وجود مجال مغناطيسي. يقوم جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي بتوفير مجال مغناطيسي قوي جدا مما يجعل البروتونات تصطف. يوفر ايضا الجهاز تردد راديوي يصنع مجال مغناطيسي متغير. في حالة وجود مجال مغناطيسي تقوم البروتونات بامتصاص طاقتها مغيرة اتجاهها و في حالة غلق المجال تعود الى مكانها مصدرة اشارة راديوية يتم حسابها و تحويلها الى صورة باستعمال الجهاز. 
يحدث هذا الامر في اجزاء مختلفة من الجسم و بسرعات مختلفة مما يمكن الجهاز من التفرقة بين العديد من الانسجة و انتاج تباينات مختلفة لها كما يمكننا ايضا من صنع صور ثلاثية الابعاد و رؤيتها من زوايا مختلفة عن طريق اضافة مجالات مغناطيسية.

انواع التصوير بالرنين المغناطيسي :

  • التصوير بالرنين المغناطيسي الفعال :

كما ذكرنا سابقا يمكن ان يستعمل التصوير بالرنين المغناطيسي لرؤية النشاط الوضيفي للدماغ. حيث يتم حساب تغيرات جريان الدم الى اجزاء الدماغ المختلفة مما يمكن من مراقبة بنية الدماغ و تحديد اي جزء يتطيع تنفيذ و تحمل وظيفته. يفيدنا هذا في تقييم اصابات الدماغ و في مرض الزهايمر مثلا كما انه مفيد جدا في مجال علم الاعصاب.

  • التوير بالرنين المغناطيسي بطريقة الانتشار :

يقوم هذا النوع بقياس كمية انتشار جزيئات الماء (البروتونات) خلال انسجة الجسم فنستطيع من خلاله تشخيص الجلطات او الاورام.

كيف يتم فحص المريض :

خلال الفحص يطلب من المريض الاستلقاء على طاولة متحركة تدخل في فتحة الجهاز. يقوم الجهاز بتوليد حقل مغناطيسي قوي و موجات راديوية لن يحس بها المريض ثم توجه الى جسمه. خلال الفحص يقوم بسماع اصوات ضرب و نقر عالية مثل صوت المطرقة لذلك احيانا يتم تقديم سماعات او سدادات اذن للمريض لتفادي هذا الصوت. من الممكن ان يعطى ايضا حقنة تحتوي على مادة كيميائية تساعد في توضيح مشاكل معينة قد لا ترى بدونها و ايضا يمكن ان يتم اعطاء مادة مهدئة للاشخاص الذين يخافون الاماكن المغلقة لتريحهم و تساعدهم على الاستلقاء بثبات لاهميته اثناء الفحص و للحصول على صور واضحة.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

Copy